النصوص الأساسية

الإتحاد الدولي للصحفيين يطلق دراسة إحصائية عن النوع الاجتماعي في الشرق الاوسط والعالم العربي بمناسبة يوم المرأة العالمي

إجتمعت 15 صحفية ونقابية يمثلن اتحادات الصحفيين من مختلف أنحاء الشرق الأوسط والعالم العربي في مدينة المنامة بالبحرين للاحتفال بيوم المرأة العالمي. واستضافت جمعية الصحفيين البحرينية الاجتماع الاقليمي الذي عقد في 6-8 آذار/ مارس، في حين أدار مكتب الاتحاد الدولي للصحفيين في البحرين سلسلة من المناقشات وأقام ورشة عمل حول مساواة النوع الإجتماعي والقيادة في قطاع الإعلام.

وقالت سارة بوشطوب، مسؤولة مشاريع وحملات في العالم العربي والشرق الاوسط في الإتحاد الدولي للصحفيين:" إن رؤية الصحفيات في المنطقة يطالبن بحقوقهن بصوت موحد مسألة تثيرالدافعية والإلهام. ولقد حان الوقت لكي يتحمل السياسيون وأصحاب وسائل الإعلام ونقابات الصحفيين مسؤولياتهم في النضال من أجل المساواة في المنطقة."

واطلق الاتحاد الدولي للصحفيين في هذه المناسبة دراسته الإقليمية 'دراسة إحصائية حول النوع الاجتماعي في الشرق الأوسط والعالم العربي'. وتعطي الدراسة لمحة عامة عن وضع المرأة وتمثيلها السياسي، فضلا عن تحليل إضافي عن المرأة في وسائل الإعلام ونقابات الصحفيين في جميع انحاء المنطقة.

و أظهر البحث، الذي يشمل 14 بلدا، أرقاما مقلقة عن حضور المرأة في وسائل الإعلام، حيث تم خلال الاجتماع ملاحظة أنه على الرغم من أن غالبية الخريجيين من كليات ومدارس الإعلام هي من النساء بمتوسط يصل إلى 60% في الدول التي شملتها الدراسة، نجد أن المرأة لا تمثل سوى 27% من القوى العاملة في وسائل الإعلام وتشكل 21% فقط من عضوية النقابات. http://www.google.be/images/cleardot.gif


نظرا إلى ضرورة تحسين تمثيل المرأة في الإعلام، اعتمد الاجتماع أولويتين أساسيتين: أولا أستقطاب المزيد من الصحفيات ومواصلة تعزيز وجودهن في القيادات النقابية وثانيا إعداد مدونة سلوك إقليمية حول صورة المرأة في الإعلام.

وشارك في الاجتماع ممثلات عن البلدان التالية: الإمارات، الأردن، البحرين، تونس، الجزائر، السودان، الصومال، العراق، عمان، فلسطين، الكويت، المغرب، موريتانيا، واليمن.